الدراما ودورها في التعلم وتنشيط المجتمعات

الصالون الشهري الرابع لجمعية قلب كبير وميدان التعليم

الدراما ودورها في التعلم وتنشيط المجتمعات

تمثل الدراما مكونُا أساسيُا في حياة الإنسان، فالتعبير عن الانفعالات والمشاعر المختلفة وربط علاقة الذات بالعالم وبالآخرين هي في حد ذاتها أنشطة درامية نقوم بها بشكل غير واعي، لذلك تعد الدراما من أكثر طرق التعلم إمتاعا للمشاركين، تسمح الدراما بالتفكير في المشاكل الفردية أو المجتمعية بشكل أساسي مما يمكن المشاركين من استكشاف موضوعات وأحداث وعلاقات متعددة بشكل فعَّال، وربط كل ذلك بما لديهم من خبرات حياتية في الوقت ذاته فهي أداة قوية للتعبير سواء أمام الجمهور كالدراما المسرحية أو داخل ورش العمل كأداة مثالية للتعلم والمشاركة.

الدراما: فلسفتها وأنواعها – روادها في العالم – التجارب الرائدة في مصر – تجربة دوار كتجربة رائدة في مصر.

عن د. أحمد سواحل

أخصائي الطب النفسي، المدير الطبي لمؤسسة دوار، رئيس وحدة التأهيل وطب المجتمع سابقًا بمستشفي حلوان للصحة النفسية

رسوم الحضور

40 جنيه
20 جنيه للخريجين من “مبادرون في التعليم” / “تربويون مع المراهق” / برامج معهد جوته

والدفع يوم اللقاء.

تعليم المواطنة في مصر

تعليم المواطنة في مصر

اللقاء الشهري الثالث لمدرسة “مبادرون في التعليم”

لقاء عن كتاب “The Struggle for Citizenship Education in Egypt” سنتعرف على معنى تعليم المواطنة في مصر وتطوره وتطبيقه في المدارس والجامعات والمساحات التعليمية في مصر مع مجموعة من مؤلفين الكتاب؛ نشوى محي الدين، نوران أحمد، محمد يحيى، يسرا عمر، شيرين زايد.

إدارة النقاش:

سها حامد – مسؤول تصميم البرامج بجمعية قلب كبير

رسوم الحضور:

٤٠ جنيه للجمهور
٢٠ جنيه للخريجين
**الدفع عند الحضور**

عن مدرسة “مبادرون في التعليم”

هو برنامج لدعم وتأهيل العاملين بالتعليم وأصحاب المبادرات التعليمية ويتكون برنامج المدرسة من أربعة محاور رئيسية: رحلة المبادر، واقع التعليم في مصر، نظريات وأبحاث في التعلم والتعليم، نماذج تعليمية ملهمة. يقدم البرنامج من خلال ورش عمل، قراءات، محاضرات، جلسات تأمل، زيارات ميدانية ومساحات تشبيك.

المدرسة من تنظيم جمعية قلب كبير وميدان التعليم

التعليم بين الوهم والفهم – لقاء مع المعلم منير فاشه

التعليم بين الوهم والفهم - لقاء مع المعلم منير فاشه

دعاء قبل أكثر من ألف سنة: “اللهم أخرجني من ظلمات الوهم وأكرمني بنور الفهم”. كم ينطبق هذا على العصر الحاضر!

ربما يكون أكبر تحدٍّ نواجهه في الوقت الحاضر هو إصلاح ما أفسدته القبيلة الأوروبية عبر قرون، فمعظمه ليس فقط خفيًا بل يعتبر تقدمًا، وليس حياديًا بل مليئًا بإيحاءات إيجابية بينما تعشش فيه أوهامٌ وأمراض وخرافات.

فوهم الرياضيات بأنها تحتاج إلى ذكاء أعلى من تربية طفل أو عزف على آلة موسيقية ووهم أن بالإمكان حشر المعرفة في كتب مقررة ووهم بأن علوم ورياضيات القبيلة الأوروبية كانت نعمة على البشر.

لنشفى من هذه الأوهام وغيرها ندعوكم للقاء مفتوح مع “المعلم منير فاشه” من فلسطين حول موضوع التعليم بين الوهم والفهم، حيث سيشاركنا المعلم منير تجربته بالتعليم وعن كيفية انتزاع أنفسنا من مثل هذه الأوهام بناء على ما متوفر لدينا، فأهم شافٍ من الوهم هو التأمل والاجتهاد.

التفاصيل

يوم الثلاثاء ١٩ فبراير
الساعة : 4 عصرا الي 6.30 مساءً
المكان: قاعة الكلمة – ساقية عبد المنعم الصاوي بالزمالك

 

رسوم الحضور

رسوم المساهمة حسب مقدرة كل شخص: من ١٠٠ إلى ١٥٠ جنيه
رسوم المساهمة لخريجين “مبادرون في التعليم” و”تربويون مع المراهق”: من ٥٠ إلى ١٠٠ جنيه
رسوم الاشتراك هي مساهمة لتغطية تكاليف اللقاء ولدعم الأنشطة التعلمية.

عن منير فاشه

ولد بالقدس عام ١٩٤١ وهُجِّر مع عائلته عام ١٩٤٨ وعاش في رام الله معظم حياته، درس ودرّس الرياضيات في فلسطين والولايات المتحدة وعمل عميدا لشؤون الطلبة بجامعة بيرزيت ل ٣ سنوات، ترك بيرزيت بالانتفاضة الأولى وأسس “مؤسسة تامر” التي كان جوهرها توفير أجواء تعلمية جسّدت إيمانه بأن “واجبي أن أتعلم” أهم بكثير بالعالم المعاصر من “واجبي أن أدرس”. أسس “الملتقى التربوي العربي” بمركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة “هارفارد” عام ١٩٩٧ وأداره على مدى عشر سنوات. يصف نفسه بأنه تربوي متعافي من كثير من ادعاءات وأوهام وخرافات التعليم الرسمي والأكاديمي. ويعتبر أن الوضع الفلسطيني ووعيه برياضيات والدته الأمية كانا الأمرين الأهم في تحريره من هذه الادعاءات والأوهام والخرافات، الرؤية التي يعمل وفقها منذ سنين يمكن تلخيصها ب”العيش بحكمة” التي تشكّل المجاورة الوسيط الأساسي لها، كما تشكّل عبارة الإمام علي “قيمة كل امرئ ما يحسنه”والعيش وفق الاقتناع بأن كل إنسان مصدر معنى وفهم (يتكونان عبر تأمل واجتهاد) جوهرها.
يمكنك أيضًا مطالعة مدونة منير فاشة
—————————————
اللقاء مقدم لكم من قبل جمعية قلب كبير – ميدان التعليم – تغميس

تدريب الميسرين

تدريب الميسرين – ميدان التعليم بالتعاون مع جمعية قلب كبير.

إذا كنت تبدأ عملك كميسر وتود أن تكتشف مميزاتك الفريدة وأداوتك التي يمكن أن تستخدمها في بداية رحلتك لتكون ميسرًا متفردًا انضم إلى تدريب الميسرين.

المدة

٦ أيام بإجمالي ٣٠ ساعة تدريبية

الأيام والوقت:

الجمعة ٢٠ مارس من ١٠ ص إلى ٤ م
السبت ٢١ مارس من ١٠ ص إلى ٤ م
الجمعة ٢٧ مارس من ١٠ ص إلى ٤ م
السبت ٢٨ مارس من ١٠ ص إلى ٤ م
الجمعة ٣ أبريل من ١٠ ص إلى ٤ م
السبت ٤ أبريل من ١٢ م إلى ٨ م

المحتوى:

اليوم الأول:

يرصد كل متعلم دور التعليم في حياته الخاصة وجودة التجارب التعليمية التي مر بها ويتعرف على مفاهيم في التعلم والتجربة التعليمية ودوره كميسر.

اليوم الثاني:

يتعرف الميسر على الأدوات اللازمة للميسر والتدريب على تطبيقها.

اليوم الثالث:

يبتكر المتعلم جلسة تدريبة قصيرة من تصميمه باستخدام منهج التفكير التصميمي.

اليوم الرابع:

تأملات في التعلم وتطبيقاته (مكان مفتوح)

اليوم الخامس:

يطبق المتعلم مجموعة من الأنشطة المختلفة بتطبيق استراتيجيات التعلم التشاركي عن طريق الألعاب التحفيزية، جلسات التأمل والمناظرات.

اليوم السادس:

يقوم المتعلم بتيسير ورش عمل قصيرة للحضور.

المكان:

مقر جمعية من أحياها عمارة ٨، شارع المختار، منيل الروضة
https://goo.gl/maps/2fp9NRLSLqgpY6w16

التكلفة:

١٤٠٠ جنيه
١٢٥٠ لخريجين برنامج “مبادرون في التعليم” أو “تربويون مع المراهق”
وتشمل:
١) ٣٠ ساعة تدريبية
٢) المادة العلمية
٣) أدوات التيسير
٤) وجبة الإفطار
ويمكن دفع الاشتراك على قسطين.
٥٠٪ بعد التسجيل و٥٠٪ الثاني في تاني أسبوع من التدريب

عن المدرب:

حسن عرفات: ميسر عمل في العديد من الهيئات الدولية مثل إنجاز مصر، هيئة كير الدولية، هيئة إنقاذ الطفولة.

من خلال عمله قام بتدريب العديد من الشباب والبالغين على مهارات التيسير في العديد من المحافظات.

يسعى حسن إلى تصميم خبرات تعليمية تهدف إلى إعداد ميسرين لديهم الأدوات اللازمة لابتكار وتقديم خبرات تعليمية للعديد من الفئات.

إيذاء النفس موضة أم معاناة حقيقية؟

إيذاء النفس موضة أم معاناة حقيقية؟
هل ما إيذاء النفس وتشريط الجسد (Cutting) اضطراب في الشخصية يحتاج إلى تدخل وعلاج أم هو موضة تنتشر بين الشباب كسياسة للتعايش حتى وإن لم تتصف بالصحة والسلمية كطريقة ينشغلون بها عن التفكير في الحزن والذكريات المؤلمة أو الشعور بالسيطرة على أجسادهم وقد يكون لمعاقبة أنفسهم.

يدعوكم الصالون الشهري السادس لجمعية قلب كبير وميدان التعليم لطرح ومناقشة كل ذلك باستضافة د. أحمد حلمي يسري

عن المتحدث

د. أحمد حلمي يسري طبيب نفسي وعلاج الإدمان، طبيب بالزمالة المصرية للطب النفسي وعلاج الإدمان، عضو الجمعية الأمريكية للطب النفسي وعلاج الإدمان ورئيس وحدة إدمان المراهقين بمستشفى حلوان للصحة النفسية.

المكان

معهد جوته – ١٣ شارع حسين واصف – ميدان المساحة – الدقي
الدور الثالث قاعة GI-DAAD
أقرب محطة مترو: محطة الدقي.

رسوم الحضور:

40 جنيه
20 جنيه للخريجين من “مبادرون في التعليم” / “تربويون مع المراهق” / برامج معهد جوته
والدفع يوم اللقاء. رسوم الحضور لدعم البرامج والمشاريع التعليمية لغير القادرين.

الصالون الشهري – تجارب تعليمية

تجارب تعليمية

تجارب تعليمية

ندعوكم للتعرف على أفكار مختلفة ومميزة للتعليم يمكنكم تطبيقها في مؤسساتكم التعليمية.

أولًا: Firefly

معسكرات ورحلات تعليمية تكون بناء على التجربة والاكتشاف.

نقاط الجلسة:

– تقديم فكرة المعسكرات والرحلات في Firefly
– احتياجات الأطفال والمراهقين وتلبيتها من خلال المعسكرات
– تطبيق لأداة تدريب وتيسير مع الحضور

المتحدث:

مصطفى شكري (المؤسس وميسر ورش ورحلات تعليمية – خريج “مبادرون في التعليم” الدفعة الأولى).

يمكنك مطالعة أخبار Firefly على صحفتهم على فيسبوك.

ثانيًا: كتاب “لو ابنك سألك” – كراكيب

كتاب لإجابات عن أسئلة تدور في أذهان الأطفال والشباب من سن ٧ إلى ١٧ سنة.

نقاط الجلسة:

– تقديم كتاب “لو ابنك سألك” وكتب المركز التعليمي كراكيب
– الخوف من أسئلة الأطفال والمراهقين الوجودية
– التطبيق العملي للأطفال والمراهقين والتعليم بالتجربة
سيتم توفير نسخ من إصدارات كراكيب للأطفال والآباء

المتحدثة:

نانسي الدرويش

يمكنك مطالعة باقي إصدارات كراكيب على صفحتهم على فيسبوك.

رسوم الحضور

40 جنيه
20 جنيه للخريجين من “مبادرون في التعليم” / “تربويون مع المراهق” / برامج معهد جوته
والدفع يوم اللقاء. رسوم الحضور لدعم البرامج والمشاريع التعليمية لغير القادرين.

تاريخ التعليم فى مصر فى القرن العشرين

تاريخ التعليم في مصر في القرن العشرين

ستأخذنا فريدة في رحلة عبر الزمان إلى بداية القرن العشرين من خلال ورشة عمل وقراءات من كتب دراسية ومخطوطات سنتعرف من خلال الورشة على حال التعليم في مصر وقتها، وعلى تاريخ نشأة المؤسسات التعليمية والأحداث التي أثرت في تطور التعليم ووصوله إلينا بشكله الحالي، بالإضافة إلى بعض التربويين والفلاسفة الذين أثروا على التعليم في هذه الحقبة.

عن فريدة مقار:

حصلت فريدة على ماجيستير دراسات الشرق الأوسط من جامعة أوكسفورد وكان موضوع الرسالة “تدريب المدرسين في مصر في القرن العشرين”، وحاليًا تدرس الدكتوراه في التاريخ في نفس الجامعة.

رسوم الحضور 70 جنيه والدفع يوم اللقاء.

مجاورة ما بين العافية والصحة: بصُحبة المعلم منير فاشه

ما هي المجاورة؟

“المجاورة بداية بمعنى الأمل، وسيط وبنية تحتية للتعلم من خلال العيش والممارسة. المجاورة لا تقود ولا تدرّب أشخاصا بهدف تغيير المجتمع والتي هي فكرة فوقية، بل تذكير الناس بأن معظم ما يحتاجونه متوفر لديهم، كبشر ومجتمعات وحضارات. جوهر المجاورة هو إعادة النظر فيما نعتبره أخطر أنواع الاحتلال: الاحتلال على الصعيد المعرفي الإدراكي، والتي تؤلف كلماتٌ لا جذور لها في الحياة أسلحته الرئيسية.” منير فاشه بتصرف.

عن مجاورة العافية والصحة

كلمتان تجسّدان عالمين مختلفين جذريا، رغم أنهما في الإدراك العام وفي أذهان الناس ترتبطان كأنهما تشيران إلى نفس الشيء. توجد مثلا وزارة صحة وكليات صحة لكن لا توجد وزارة عافية ولا كليات عافية. العافية ترتبط بالعيش بحكمة، بنمط حياة الشخص وبمسؤولية على الصعيد الشخصي والجمعي (عبر المجاورة كوسيط). الصحة، بالمقابل، ترتبط بمؤسسات ومهنيين.

العافية تتطلب الاهتمام بنواحٍ شتى في الحياة: عافية الجسم وعافية العقل وعافية المجتمع وعافية الطبيعة. لذا، جزء هام من أحاديثنا في فبراير يتعلق بما يدخل الجسم من مأكولات وما يدخل العقل من أفكار وما يدخل القلب من مشاعر وما يدخل المجتمع والطبيعة من سموم. تركيزنا في فبراير سيكون حول ما يخرّب الجسم والعقل وكيف نستعيد عافيتنا في الناحيتين.

باختصار شديد، ما نسعى له في لقاء فبراير على طريق العافية هو العيش بحكمة عبر معرفة الذات كأساس والمجاورة كوسيط للتعلم والفعل المجتمعي.

بمكنك هنا مطالعة باقي مقال المعلم منير فاشه  عن مجاورة العافية و الصحة

كيف نتعلم بالمجاورة؟

المجاورة إطار مجتمعي يتكون من مريدين ومرادين، لا سلطة داخلية فيه ولا سلطة خارجية عليه. خلال المجاورة سوف نقوم بطرح أسئلة ونتعلم من تجارب بعضنا من خلال النقاشات المختلفة. سنتعلم أيضاً باستخدام أيادينا من خلال مشاركتنا ما نُحسن عمله من الكتابة والطبخ والعزف والحياكة والرسم وغيرها من المهارات. بالمجاورة سوف نراعي ما نستخدم ونستهلك ونركز على مواردنا المحلية والمتاحة لدينا، لذلك ستكون تجاربنا الشخصية هي مصدر أساسي للتعلم، والطبيعة والبيئة كمصدر الهام لإعادة التفكير في استهلاكيتنا ونتائجها على حياتنا.

التعلم قدرة بيولوجية وسوف نمارسها ونغذيها بعيشتنا مع بعض في إطار يعتمد على علاقات شفهية تحادثيه وجها لوجه كأساس، وتُعتبر المعرفة فِعْل يتكوّن عبر تأمل في خبرات وتجارب وتفاعلات مع مصادر مختلفة، واجتهاد في توليف معنى لها. حكاية كل شخص في المجاورة هي “خلطة” فريدة لا يمكن مقارنتها بأي شخص آخر؛ خلطة تُنْسَج باستمرار عبر تأمّلٍ واجتهاد وشراكة في تكوين معنى وفهم. لذلك بالمجاورة سوف نتشارك قيم تجمع بين الحرية والمسؤولية والكرامة والمساواة والصدق والاحترام في آن واحد؛ لنجدل نسيجا بيننا على أصعدة شتى ومع المكان وتجاربنا الشخصية وذاكرتنا الجمعية.

عن منير فاشه

ولد بالقدس عام 1941 وهُجِّر مع عائلته عام 1948 وعاش في رام الله معظم حياته… درس ودرّس الرياضيات في فلسطين والولايات المتحدة وعمل عميدا لشؤون الطلبة بجامعة بيرزيت ل 3 سنوات… ترك بيرزيت بالانتفاضة الأولى وأسس “مؤسسة تامر” التي كان جوهرها توفير أجواء تعلمية جسّدت إيمانه بأن “واجبي أن أتعلم” أهم بكثير بالعالم المعاصر من “واجبي أن أدرس”. أسس “الملتقى التربوي العربي” بمركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة “هارفارد” عام 1997 وأداره على مدى عشر سنوات. يصف نفسه بأنه تربوي متعافي من كثير من ادعاءات وأوهام وخرافات التعليم الرسمي والأكاديمي. ويعتبر أن الوضع الفلسطيني ووعيه برياضيات والدته الأمية كانا الأمرين الأهم في تحريره من هذه الادعاءات والأوهام والخرافات… الرؤيا التي يعمل وفقها منذ سنين يمكن تلخيصها ب”العيش بحكمة” التي تشكّل المجاورة الوسيط الأساسي لها، كما تشكّل عبارة الإمام علي “قيمة كل امرئ ما يحسنه”والعيش وفق الاقتناع بأن كل إنسان مصدر معنى وفهم (يتكونان عبر تأمل واجتهاد) جوهرها.

مدونة منير فاشه

من يكون بالمجاورة؟

هي دعوة مفتوحة لكل من يرغب بأن يعيش تجربة تعلم خارج إطار المؤسسات التعليمية، تجربة تعتمد على قصصنا وحكاياتنا وتجاربنا بالحياة بحيث تكون تجربة كل شخص مصدر معرفة وتعلم.

❞ لأن التعلم غير مرتبط بعمر، فأهلاً وسهلاً بالجميع. ❝

التكلفة

هذه المجاورة قائمة على جهد تطوعي والتكلفة هي بدل الإقامة ووجبات أكل والمواصلات. فالمجاورة تجسد حالة وروح وعمق مهم جداً وشغف للتعلم خارج إطار المؤسسات التعليمية وهي مبنية على فكرة أن نتعلم من بعضنا البعض ونشارك عطايانا وألا تكون الماديات سبباً معيقاً لأحد.

التكلفة الأولية للشخص ٢٢٥٠ جنية مصري/ حوالي 105 دينار أردني وتشمل:
– الإقامة في غرفة ثلاثية
– ٣ وجبات في اليوم + وجبات خفيفة
– المواصلات من القاهرة لدهشور ومن دهشور للقاهرة

كيف لنا أن ندعم بعضنا البعض؟

هناك تكاليف خاصة بالمجاورة، الهدف هو أن يغطي كل شخص تكاليفه الشخصية أو حسب مقدرته أو يساهم آخرون بجزء من تكاليفه. لغاية الآن لا يوجد أي منح للمشاركة بالمجاورة، ونتمنى أن ندعم بعضنا البعض او مشاركة رغبتنا بالمشاركة مع الآخرين ليدعموا تعلمنا. أستطيع دفع:

◎ كل التكاليف 2250 جنية مصري – حوالي 105 دينار أردني
◎ أستطيع تغطية جزء من التكاليف حتى مبلغ 1800 جنية مصري – حوالي 85 دينار أردني
◎ لدي المقدرة بأن أدفع 2850 جنية مصري – حوالي 133 دينار أردني وبالتالي أساهم في تغطية جزئية لأحد المشاركين.
◎ لدي المقدرة بأن اتدبر دفع 4500 جنية مصري – حوالي 210 دينار أردني وبالتالي أغطى كامل اقامتي واقامة مشارك اخر.

مكان المجاورة

دهشور – مصر
١٥-٢٠١٩/٢/١٨
٣ ليالي/٤أيام

هذه المجاورة تم ترتيبها من قبل مجموعة من الأهالي الشغوفين بالتعلم وأيضاً:

– من مصر:
ميدان التعليم
جمعية قلب كبير
للاستفسار: ارسال إيميل على info@education-square.com
– من الأردن:
تغميس
للاستفسار: الاتصال على رقم ٠٧٩٥١٦٣٦٨٣ او ارسال إيميل على engage@taghmees.org

قعدة متعلمين (السعادة فى التعليم)

يواجه واقع التعليم مشاكل مختلفة جدًا، ولا تتعلق كلها بالمنهج أو عدد الطلاب أو حتى مكان التدريس، سواء المدرسة (في التعليم النظامي المتعارف عليه) أو البيت (في التعليم المنزلي). لدى كل نظام تعليمي مميزاته ومشاكله وعيوبه.

يجب لنتحدث عن التطوير وإصلاح العملية التعليمية أن نوسع مجال رؤيتنا ونفتح أعيننا جيدأ ولإدراك التفاصيل الخفية، والتي نظن رغم أهميتها أنها ثانوية غير مؤثرة في العملية التعليمية.

لذلك تقدم لكم سبع صنايع بالتعاون مع ميدان التعليم جلسات نقاشية شهرية تحت اسم (قعدة متعلمين)، وفي كل شهر سنناقش معًا موضوعًا مختلفًا يخص التعليم ونحاول إيجاد حلول بسيطة نقدر على تنفيذها نحن والمتعلمين اللي حولنا، سواء كانوا أهلنا/ أصحابنا/ أولادنا/ طلابنا.

لن نناقش هذه المرة مشاريع خرافية، ولا مبادرات اجتماعية لنعمل عليها ونحققها.

هدفنا توسعة إدراكنا وفهمنا لحقائق العملية التعليمية ومحاولة تحسينها بشكل بسيط ولكن مؤثر، كأثر الفراشة، قد لا تراه الآن ولكنك ستشعر به في لاحق الأيام.

التفاصيل

قعدتنا المرة دي هتكون يوم السبت 30 يونيو من الساعة 3:30 العصر للساعة 5 مساءًا

العنوان: سبع صنايع، الدور الأرضي، عمارة ١٢/١ أ ، الشارع التجاري، زهراء المعادي، بجوار صيدلية أمينة

موضوع النقاش

موضوع نقاشنا هو (السعادة في التعليم)، ويشمل نقاطًا مختلفة منها؟

  • هل هدف التعليم هو تحقيق السعادة؟
  • إزاي يبقى التعليم وسيلة لتحقيق السعادة؟
  • وإيه هو الدور اللي بيقوم بيه في المهمة دي؟
  • هل النجاح في التعليم معناه أنه الإنسان سعيد؟

لمن لقاء قعدة المعلمين؟

الباب مفتوح لكل محاورٍ موضوعي (لا المحاول فرض وجهة نظره والعراك ليدافع عنها)، سواء ولي أمر أو طالب (جامعي أو مدرسي) أو مجرد إنسان شغوف بمشاركة رأيه في عملية تم إجباره على المشاركة فيها منذ سنة السادسة، وقضى فيها الجزء الأكبر من عمره، وشكَّلت مسار حياته.

الجولة الثانية حول التعليم: الغورية والمُعز

الجولة الثانية حول التعليم: الغورية والمعز

جولتنا هذه في شارع المعز حيث العهدين الفاطمي والمملوكي، لنتعرف معًا على أحوال التعليم في هذه العصور.

برنامج اليوم

البداية عند قصر الغوري ويستغرق نصف ساعة ثم صلاة الجمعة في جامع الأزهر.
ثم ندخل شارع المُعز لنزور الباب المفتوح ومسجد الحاكم بأمر الله وبيت السحيمي ومدرسة وقبة السلطان الناصر محمد بن قلاوون.
ستستمر الجولة في شارع المُعز 3 ساعات.
وسننهي جولتنا في شارع الحسين.

المرشدين

إرشاد: أ. أماني رضوان

نبذة عن أ. أماني:

تحمل ليسانس آداب قسم تاريخ جامعة القاهرة، ودراسات عليا في التربية من جامعة عين شمس، اشتغلت بالتدريس من وقت تخرجها حتى عملت كمديرة إعدادي وثانوي، وحاليًا تفرغت للتدريس فقط كمدرسة تاريخ.